«القطيف المركزي» و«إطعام» شريكان في حفظ النعمة